جنود الاشهار

موقع كبير عربي لاشهار المنتديات العربيه وتطويرها
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 محاضره عن كيف نشكر النعم*

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ḾŖ.ảĦḾảḊ
نائب المدير العام
نائب المدير العام


عارضه احترام القوانين : 100%
عدد المساهمات : 1005
نقاط : 2106
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/07/2011
العمر : 22

مُساهمةموضوع: محاضره عن كيف نشكر النعم*   8/4/2011, 7:14 am

محاضره عن كيف نشكر النعم*


إن الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره,ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا,من يهده الله فلا مضل له,ومن يضلل فلا هادي له,واشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له,واشهد أن محمداً عبده ورسوله.
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ} آل عمران102
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً }النساء1
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً{70} يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً{71}
أما بعد,
فإن أصدق الحديث كتاب الله,وأحسن الهدي هدى محمد صلى الله عليه وسلم,وشر الأمور محدثاتها,وكل محدثه بدعه,وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.قال تعالى {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ }إبراهيم7
{وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ{18}النحل

إخواني:
إن نعم الله علينا كثيرة جداً.
ومن أهمها وأعظمها نعمة الإسلام..ثم بقية النعم من الصحة والعافية و الأمن و الأمان والمال و الأهل والولد والفراغ...وغيرها...
فما هو واجبنا نحوها؟!
هل واجبنا أن ننسب هذه النعم لغير الله؟
هل نقابلها بالذنوب و المعاصي؟
أم هل نتكبر ونتعالى ونغتر بها على المحروم منها؟
إذا ما هكذا نشكر النعم.
ومن هنا تكمن أهمية هذا الموضوع الخطير..الذي هو نصف الإيمان...ألا وهو الشكر فالإيمان صبر وشكر..والعبد يتقلب بينهما كما في صحيح مسلم ((عجباً لأمر المؤمن,إن أمره كله له خير,وليس ذلك لأحد إلا المؤمن,إن إصابته سراء شكر فكان خيراً له,وإن إصابته ضراء صبر فكان خيراً له))
ما هو معنى الشكر؟
الشكر لغة هو:عرفان الإحسان ونشره
شرعاً:الثناء على المنعم بما أعطاك من معروف على وجه الخضوع له.


قال الشاعر:
إذا اجتمع الإسلام والقوت للفتى
وكان صحيحا جسمه وهو في امن
فقد ملك الدنيا جميعاً وحازها
وحق عليه الشكر لله ذي المن
الإسلام الذي يسلم به المسلم من الشقاوة ويفوز بالسعادة فهو دين الله الذي خلق خلقه لأجله. قال تعالى : {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ{85}آل عمران
فلله الحمد والشكر والثناء على ذلك.
ومن النعم أيضاً
حصول القوت الضروري للإنسان الذي به قوام البدن وراحته وقوته قال تعالى {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ}الروم 40
قال تعالى {وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا}هود 6
وفي الحديث الذي رواه البخاري في الأدب المفردمن أصبح آمنا في سربه معافى في جسده عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها)
ثم إن صحة البدن والعقل والسمع والبصر واليدين والرجلين والعينين واللسان والشفتين من أعظم النعم قال تعالى: { وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئاً وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ{78}النحل

وفي الحديث القدسي:ـ إن أبى هريرة رضي الله عنه قال:قال رسول الله r :إن أول ما يسأل عنه يوم القيامة. يعنى العبد.من النعيم إن يقال له ألم نصح لك جسمك ونرويك من الماء البارد.صحيح .
و منه النطق باللسان من نعم الله العظيمة على عبده فهذا العضو الصغير حجماً, العظيم فائدة, سلاح ذو حدين, فقد يستعمل في طاعة الله ـ عزوجل ـ مثل ماذا:كقراءة القران,والتسبيح,والتحميد, والتهليل,و التكبير و النصيحة, و الأمر بالمعروف,والنهي عن المنكر و غير ذلك من أفعال الخير.
وقد يستخدم اللسان في طاعة الشيطان,والتفريق بين المسلمين مثل ماذا: كالكذب, وقول الزور,و الغيبة, و النميمة, وانتهاك أعراض المسلمين,وغير ذلك مما حرمه الله قال ـ عليه الصلاة والسلام ـ لمعاذ بن جبل))تبا لك يا معاذ!وهل يكب الناس على وجوههم في النار إلا حصائد ألسنتهم))
وعن أبى الدرداء ـ رضي الله عنه ـ قال:سمعت رسول الله r يقول ((إن اللعانين لا يكونون شهداء و لا شفعاء يوم القيامة )) رواه مسلم
وقال ـ عليه الصلاة والسلام:ـ ((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر, فليقل خيراً أو ليصمت))
وكذلك نعمة يجب أن نشكرها ونستفيد منها إلا وهي نعمة القران وكيف انه شفاء
يقول ابن القيم الجوزيه رحمه الله.عندما كنت مقيما في مكة, كان يعرض لي الآم مزعجه بحيث تكاد تنقطع الحركة مني, وذلك في أثناء الطواف,وغيره فأبادر إلى قراءة الفاتحة وامسح بها على محل الألم فكأنه حصاه تسقط, جربت ذلك مراراً عديدة. كنت آخذ قدحاً من ماء زمزم فأقرأ عليه الفاتحة مراراً فأشربه فأجد به من النفع والقوة ما لم اعهد مثله في الدواء و الأمر أعظم من ذلك, ولكن بحسب قوة الإيمان وصحة اليقين.
ومن النعم أيضاً التي علينا شكرها نعمه حلق الذكر ومجالس العلم
عن أبى سعيد الخدري قال:خرج معاوية على حلقة في المسجد فقال:ما أجلسكم ؟قالوا:جلسنا نذكر الله.قال:أ الله ما أجلسكم إلا ذاك. قالوا: والله ما أجلسنا إلا ذاك ثم اخبرهم انه كان في حلقه مع بعض القوم فخرج عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لهم مثل ذلك ثم قال:إما إني لم أستحلفكم تهمه لكم,ولكنه أتاني جبريل فاخبرني إن الله عزوجل يباهي بكم الملائكة "
قال العلامة النووي في شرحه:معناه يظهر فضلكم لهم ويريهم حسن عملكم ويثني عليكم عندهم.وكفى بذلك فضلاً وشرفاً للذاكرين.
ومن النعم أيضاً الصحة واستغلالها في طاعة الله واشق الأعمال على الناس إلا من رحم الله في العبادة في وقت الفجر والعصر
وعن أبى هريرة رضي الله عنه إن رسول r قال((يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار ويجتمعون في صلاة الفجر والعصر ثم يعرج الذين باتوا فيكم فيسألهم ـ وهو اعلم بهم ـ كيف تركتم عبادي فيقولون تركناهم وهم يصلون واتيناهم وهم يصلون))
وهناك نعمه عظيمة تستحق الشكر منك,
وهى هل شكرت الله يوما على من هم حولك من المؤمنين,والذين كان لهم الفضل بعد الله في هدايتك ؟
وبفضل الله ثم بفضل هؤلاء الجلساء الصالحين نلت تلك المراتب العالية,أليست هذه نعمه تستحق الشكر؟
ونعمة الوقت نعمه لها شأن عظيم ولكن ما أكثر الناس الذين يضيعونها ـ إلا من رحم الله.والمؤمن يستغل كل وقته في طاعة ربه,و لا يسوف,و لا ينتظر غداً ليعمل, فكم هم الناس الذين شغلوا أوقات فراغهم بما حرم الله عليهم, وسوف لهم الشيطان؟
أيها الأحبة:
إن الساعة التي تمر عليك لا تعود إلا يوم الحساب,فإما أن تصرفها في خير يعود عليك, وإما أن تصرفها في شر فتجني ثمرة ذلك , و إما أن تضيعها في المباحة فيضيع عليك خير عظيم!!
ثم هناك نعمه أخرى وقد تستغربين إلا وهى
نعمه الزواج:ـ
هل نتخذها وسيله إلى الوقوع فيما حرم الله, فإن ذلك ضد الشكر المطلوب منا.
فمن ذلك:ـ الغناء الفاحش و الذي فيه دعوة للغرام و المحبة والعشق, وظهور أصوات النساء عاليه في المكبر واستمراره إلى ساعة متأخرة من الليل,وحضور الزوج إلى مجتمع النساء ويصعد على المنصة مع زوجته أمام النساء وفي أول مقابله له معها يجلس إلى جنبها,يصافحها, وربما قبلها وربما أعطاها الهدايا أو غيرها, و أيضاً اصطحاب آله التصوير,أو التصوير بآلة الفيديو وهكذا من الأمور التي لا تخفاكم من منكرات الأفراح أبهذا العمل يكون الشكر؟
ثم أين شكر المحسنيين الذين أحسنوا إلينا أحسنانا لا يعادله إحسان مع رب العالمين إلا وهم الوالدين. فما هو حق الوالدين؟
هما سبب الوجود ولهما نعمة الإيلاد فلله نعمة الخلق والإيجاد ولهما نعمه الإيلاد فلذلك قرن حقهما بحقه تعالى فقال : {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً}
وقال الشاعر:ـ
لامك حق لو علمت كبير
كثيرك يا هذا لديه يسير
إن العار والشنار والويل والثبور,أن يفاجأ الوالدان بالتنكير للجميل, كانا يتطلعان للإحسان, ويؤملان الصلة بالمعروف,
فإذا بهذا المخذول قد تناسى ضعفه, وطفولته, و أعجب بشبابه وفتونه وغره تعليمه وثقافته .
وصدق r فيما قال ))رغم انفه ,ثم رغم انفه, ثم رغم انفه, قيل : من يا رسول الله ؟ قال:من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أوكليهما ثم لم يدخل الجنة)) رواه مسلم

و أخيراً
فإذا أراد المسلم أن تستقر عليه هذه النعم فليحمد الله وليشكره بقلبه ولسانه وعمله بمحبته وطاعته لله رب العالمين.
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك, اللهم لك الحمد والشكر والثناء على ما أنعمت به علينا من نعمك العظيمة و ألائك الجسيمة حيث أنزلت علينا خير كتبك و أرسلت ألينا أفضل رسلك وشرعت لنا أفضل شرائع دينك وجعلتنا من خير أمه أخرجت للناس. قال تعالى : {رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ }
والحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا طيباً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضى وكما ينبغي لجلاله وعظيم سلطانه وصلوات الله و سلامه على خير خلقه و أنبيائه نبينا محمد وعلى آله و أصحابه و أتباعه إلى يوم الدين.
المراجع:ـ
1\بهجة الناظرين فيما يصلح الدنيا والدين؟/عبد الله بن جار الله
2\أيها العاق تذكر/وليد الرشودي
3\من منكرات الأفراح/محمد بن صالح العثيمين
4\التذكره في شكر النعم/عبد العزيز الخطابي
5\اللعن على السنة الناس/علي بن حماد الأطرش
6\الشفاء بعد المرض/إبراهيم الحازمي
7\مئة حديث قدسي/أبى عبد الله العدوى
8\كيف نشكر النعم/رياض عبد الرحمن
9\رياض الجنة/حمد الحريقي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Al-AmEr
الاداره العليا
الاداره العليا


عارضه احترام القوانين : 100%
عدد المساهمات : 845
نقاط : 1647
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/05/2011
العمر : 52
الموقع : ............

مُساهمةموضوع: رد: محاضره عن كيف نشكر النعم*   8/4/2011, 7:25 am

بارك الله ـــــ ب ـــــــــ ك.

ورده2

======== التوقيع ========


==== ===
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
محاضره عن كيف نشكر النعم*
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جنود الاشهار :: الدين الاسلامي :: قسم الدين الاسلامي-
انتقل الى: