جنود الاشهار

موقع كبير عربي لاشهار المنتديات العربيه وتطويرها
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تفسير سورة البقرة ( 10 )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ḾŖ.ảĦḾảḊ
نائب المدير العام
نائب المدير العام


عارضه احترام القوانين : 100%
عدد المساهمات : 1005
نقاط : 2106
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/07/2011
العمر : 22

مُساهمةموضوع: تفسير سورة البقرة ( 10 )   8/3/2011, 4:21 am

تفسير سورة البقرة ( 10 )



69 – ثمّ أخذوا يسألون عن لونِها (قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ ) موسى (إِنَّهُ يَقُولُ إِنّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء فَاقِـعٌ لَّوْنُهَا ) أي شديدة الصفرة ، يقال في صفات الألوان : أصفر فاقع ، وأبيض ناصع ، وأخضر ناضر ، وأحمر قانٍ وأسود حالك ، (تَسُرُّ النَّاظِرِينَ ) أي تعجب الناظرين إليها وتفرحهم بحسنها .

70 – ثمّ أخذوا يسألون عن أعمال تلك البقرة (قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ ) البقرة التي أمرنا بذبحها : أهي من العوامل أم من السوائم (إِنَّ البَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا) أي اشتبه علينا فلا ندري أيّها نذبح (وَإِنَّآ إِن شَاء اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ) إلى صفة البقرة بتعريف الله إيّانا .

71 – (قَالَ ) موسى (إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ ذَلُولٌ) أي لا تسرع في مشيها بل تسير ببطء ، يقال ناقة ذلول ودابّة ذلول ، إذا كانت تسرع في مشيها ، (تُثِيرُ الأَرْضَ وَلاَ تَسْقِي الْحَرْثَ ) أي تستعمل لإثارة الأرض يعني للكراب ولا تسقي الزرع (مُسَلَّمَةٌ ) أي سليمة من الأمراض ونقص الأعضاء (لاَّ شِيَةَ فِيهَا ) أي لا كلف في جلدها يخالف لونَها بل كلّها صفراء (قَالُواْ الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ ) أي الآن جئت بأوصافها تماماً ، يعني عرفناها وهي بقرة فلان (فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُواْ يَفْعَلُونَ) أي قارب أن لا يفعلوا ذلك لغلاء ثمنها ولفضيحة القاتل .

72 – (وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْساً فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا) أي تدافعتم في قتلها ، يعني كلٌّ منكم يدفع جريمة القتل عن نفسه ، فالدرء معناه الدفع كقوله تعالى في سورة النور {وَيَدْرَأُ عَنْهَا الْعَذَابَ أَنْ تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ} ، يعني ويدفع عنها العذاب (وَاللّهُ مُخْرِجٌ مَّا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ ) من أمر القتل .

73 – (فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ ) أي المقتول (بِبَعْضِهَا) أي ببعض أعضاء البقرة المذبوحة فيحيا المقتول واسألوه عن قاتله ، فلمّا فعلوا جلس المقتول وأخبرهم بالقاتل ثمّ مات (كَذَلِكَ) أي كما أحيا هذا المقتول (يُحْيِي اللّهُ الْمَوْتَى ) فلا يصعب عليه شيء (وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ ) يعني المعجزات الباهرة الدالّة على وحدانيته (لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ) أي لكي تستعملوا عقولكم ولا تكونوا مقلّدين ، فمن لم يستعمل عقله ولم يبصر رشده فهو كمن لا عقل له .

ولَمّا رأى بنو إسرائيل هذا الحادث سألوا موسى قائلين : إذا قُتِل بعدك أحد منّا في محلّ ولم نعرف قاتله فماذا نصنع ؟ فسأل موسى ربّه عن ذلك ، فقال تعالى : إذا قُتِل إنسان ولم يُعرَف قاتله ، إجمعوا رؤساء تلك المحلّة التي وجد فيها القتيل واذبحوا عجلة من البقر واأتوا بالرؤساء فيغسلوا أيديهم ويقسموا بالله أنّهم بريئون من دم القتيل ، فإذا أبى أحد منهم أن يقسم فإنّه عالم بالقاتل .

وقصّة القتيل والبقرة المذكورة في القرآن كانت مسطورة في التوراة ، ولكن لَمّا هجم نبوخذ نصّر على فلسطين ومزّق التوراة ذهبت منها قصّة القتيل والبقرة ، وبقي فيها حكم المقتول المجهول قاتله مسطوراً ، وذلك في الإصحاح الحادي والعشرين من التثنية .

75 – ثمّ أخذ سبحانه في خطاب المسلمين فقال (أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ ) يعني أن يؤمن اليهود لكم ويسلموا (وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ) الذي كلّم به موسى فوق جبل الطور ، يعني الوصايا والأحكام الشرعية (ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ ) أي يؤوّلونه إلى وجوه ، يعني يغيّرون معانيه من بعد ما فهموه (وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) أنّهم يحرّفونه ويَجترئون على المعاصي بتحريفه ، فمن كانت هذه أفعالهم مع أنبيائهم فكيف يؤمنون بنبي من العرب فلا تطمعوا بإيمانِهم .

76 – (وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا ) بمحمّد (وَإِذَا خَلاَ بَعْضُهُمْ إِلَىَ بَعْضٍ ) يعني إذا التقى اليهود فيما بينهم في مكان خالٍ من المسلمين (قَالُواْ ) أي قال بعضهم لبعض على وجه العتاب (أَتُحَدِّثُونَهُم بِمَا فَتَحَ اللّهُ عَلَيْكُمْ ) أي أتحدّثون المسلمين بِما فتح الله عليكم من الرؤيا . الفتح هو نبأ جديد ، ومن ذلك الرمّال يسمّى فتّاح فال ، لأنّه يخبر بنبأ جديد ، وذلك أنّ أحد أحبار اليهود رأى في المنام أنّ ملاكاً يقول له : صدّقوا محمّداً فهو نبي حقّ وهو المنعوت في كتابكم . فقصّ رؤياه على اليهود وشاع خبر تلك الرؤيا بينهم حتّى وصل خبرها للمسلمين . وقوله تعالى (لِيُحَآجُّوكُم بِهِ عِندَ رَبِّكُمْ ) أي لتكون تلك الرؤيا حجة للمسلمين على إسلامهم وعلى ترككم الإسلام ، وتلك الحجة تكون يوم القيامة عند الله (أَفَلاَ تَعْقِلُونَ ) أيها اليهود فتؤمنوا بِمحمّد بعد هذه الأدلّة والبراهين الدالّة على صدقه .

78 – (وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ ) لا يقرؤون ولا يكتبون (لاَ يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ ) الذي جاء به موسى علماً حقيقياً ولا يفهمون ما فيه ولكنهم مقلّدون (إِلاَّ أَمَانِيَّ ) يعني إلاّ ما سمعوه من علمائهم وخطبائهم من التوراة التي خلطوها بالأكاذيب والأماني كقولِهم إنّنا شعب الله المختار وكلّ الأمم عبيد لنا1 ، وقولهم : لا يدخل الجنة إلاّ من كان يهودياً ، وقولهم نحن أبناء الله وأحبّاؤه ، وقولهم سوف يكون الملك لنا والحكم بأيدينا ، فكذّب الله تعالى أمانيّهم فقال (وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ ) يعني تلك الأماني لم يذكرها الله تعالى لِموسى وا ذلك إلا ظناً منهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Al-AmEr
الاداره العليا
الاداره العليا


عارضه احترام القوانين : 100%
عدد المساهمات : 845
نقاط : 1647
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/05/2011
العمر : 52
الموقع : ............

مُساهمةموضوع: رد: تفسير سورة البقرة ( 10 )   8/4/2011, 7:41 am

بارك الله ـــــ ب ـــــــــ ك.

ورده2

======== التوقيع ========


==== ===
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Al-AmEr
الاداره العليا
الاداره العليا


عارضه احترام القوانين : 100%
عدد المساهمات : 845
نقاط : 1647
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/05/2011
العمر : 52
الموقع : ............

مُساهمةموضوع: رد: تفسير سورة البقرة ( 10 )   8/4/2011, 7:45 am

بارك الله ـــــ ب ـــــــــ ك.

ورده2

======== التوقيع ========


==== ===
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفسير سورة البقرة ( 10 )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جنود الاشهار :: الدين الاسلامي :: قسم الدين الاسلامي-
انتقل الى: